النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة - منتديات النادي الإجتماعي للجالية السودانية بسلطنة عمان - مسقط
الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج

جريدتنا [ الكاتب : Abubakr Ibrahim - آخر الردود : Abubakr Ibrahim - عدد الردود : 653 - عدد المشاهدات : 34677 ]       »     فى ذمة الله والد جما... [ الكاتب : حيدر امين - آخر الردود : عمار محجوب محمد زكي - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 52 ]       »     سلامات عبادة [ الكاتب : حيدر امين - آخر الردود : عبدالرحمن الحاج يوسف - عدد الردود : 5 - عدد المشاهدات : 141 ]       »     الدعاش الجديدة (2) [ الكاتب : محمد أحمد الخضر - آخر الردود : عمار محجوب محمد زكي - عدد الردود : 617 - عدد المشاهدات : 10351 ]       »     مسابقة لاختيار أجمل ... [ الكاتب : عمار محجوب محمد زكي - آخر الردود : عمار محجوب محمد زكي - عدد الردود : 172 - عدد المشاهدات : 10085 ]       »     المؤتمر العام السادس... [ الكاتب : السني أبوالعزائم - آخر الردود : السني أبوالعزائم - عدد الردود : 2 - عدد المشاهدات : 76 ]       »     جديد النادى [ الكاتب : حيدر امين - آخر الردود : عمار محجوب محمد زكي - عدد الردود : 15 - عدد المشاهدات : 1148 ]       »     بريطانيين وذكريات ال... [ الكاتب : حيدر امين - آخر الردود : عمار محجوب محمد زكي - عدد الردود : 29 - عدد المشاهدات : 1579 ]       »     فطور رمضان بالنادى 2... [ الكاتب : حيدر امين - آخر الردود : حيدر امين - عدد الردود : 14 - عدد المشاهدات : 656 ]       »     من باب الوفاء لاهل ا... [ الكاتب : الزبير الطيب الشيخ - آخر الردود : الزبير الطيب الشيخ - عدد الردود : 11 - عدد المشاهدات : 509 ]       »    


   
العودة   منتديات النادي الإجتماعي للجالية السودانية بسلطنة عمان - مسقط > المنتديات العامة > الحوار العام
 

الحوار العام المواضيع عامة والمناقشات بين الأعضاء

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
  #1  
قديم 21st August 2011, 01:41 PM
نادره ابراهيم نادره ابراهيم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 19-Jul-2011
الدولة: Muscat - alhail
المشاركات: 507
افتراضي النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

منقول من موقع مجلة الجزيرة

بين السودان ,مصر تعيش شعوب النوبة. في ظل تعدد مصادر المياه وخصوبة الأراضي والأيدي العاملة المدربة على الزراعة منذ أزل التاريخ.
ينبع النيل من خط الاستواء الذي يقسم العالم إلى نصفين، وينسج المطر بهطوله شبه الدائم شبكة من مياه الأنهار الصغيرة تتجمع لتكون روافد تكون بدورها نهري النيل: الأبيض القادم من الجنوب والأزرق القادم من الشرق واللذين يلتقيان عند الخرطوم، ومع سطوع أشعة الشمس وبهاء بسمتها يجري نهر النيل شمالا .. ذلك الذراع الأخضر.. ويعد بشبكة فروعه النادرة النابضة بالدفءالرحم الواصل بين عدة قبائل زنجية الأصل يتأرجح نشاطها الاقتصادي بين الرعي والزراعة ... فقبائل الهدندوة رغم كونها في الشرق عرفت ضمن قبائل السودان النوبية في وقت ما .. ولكن الشعوب النوبية التي بنت الحضارة الموجودة في شكل قلاع وحصون وأهرامات أشهرها داخل الأراضي السودانية الشمالية من «دنقلا» وحتى «أسوان» جنوب مصر . الزراعة حرفة أساسية لدى تلك القبائل وعلى خريرالمياه من «السواقي» استقروا منذ آلاف السنين يعملون معاول الخير في الجروف النيلية الضيقة المساحة الرحبة بهم، المتأمل لماضي النوبة وحاضرهم يجدأن الوحدة الحضارية والجغرافية الفريدة قد تعرضت للتشرذم عمدا .. فحكومات مصر والسودان بنت سدوداً مصطنعة متمثلة في « سدي أسوان ثم السد العالي» دون دراسة كافية للكارثة التي ستحل بالقبائل النوبية المتمثلة في تهجيرهم من قراهم بعد أن غمرتها المياه «بحيرة النوبة أو ناصر» التي تعد البحيرة الصناعية الأكبر في العالم والتي رقد تحت مياهها أثمن ما في الإرث النوبي الكبير من آثار حضارات كانت موجودة بالمنطقة . وكان الاستعمار البريطاني قد رسم الحدود السياسية في منتصف منطقة النوبة ليقع جزء في تبعية مصر والآخر في السودان.
ربط شكل العادات والتقاليد والأعراف الضاربة في جذور التاريخ إلى ما قبل ثلاثة آلاف عام والتي ماتزال حية إلى الآن في تلك الشعوب الطيبة كانت الدافع لتكون ورقتنا الملونة التالية فأهلا بكم.
تركت تحولات القرون بصماتها على تلك المنطقة، فمنذ فجر التاريخ، على جانبي النيل عبر طرفي الحدود بين مصر والسودان بنى النوبة أو الفراعنة السمر ، مملكتين عظيمتي السؤدد «كوش ونبتا» ودانت لهم المنطقة من الشلال النيلي السادس شمال الخرطوم وحتى «ممفيس» حاضرة الفراعنة المصريين جنوب القاهرةالحالية التي انتزعوها من الليبيين المسيطرين في ذلك الوقت. المدافن الملكية والموجودة على شكل أهرامات في منطقة «المصورات والنقعة » حيث عبد الوثنيون «أباديماك» الذي له جسم حيوان ووجه طائر في اختلاف عما قدسه المصريون القدامى من عبادة «آمون» في حقبة مزدهرة امتد حكمهم فيها زهاء المائة عام في القرن الثامن قبل ميلاد المسيح عيسى عليه السلام .
استطاع ملكهم «بيي» أو «بعانخي» إكمال ما بدأه والده «كاشتا» من فتوحات نحو مصر في الشمال فضم وتوسع حتى وسط شمال شرق أفريقيا جنوبا نحو «الحبشة» وبعد وفاته حكمت زوجته «أيكيريا» أو «الكنداكة» كما يحلو لأهل السودان تسميتها في أول شكل متقدم لحكم المرأة لمثل هذه القبائل العنيدة عبر التاريخ ثم الملك «طهراقة»، ثم انتقل النوبة إلى عبادة آلهة الشمس الوثنية مثل «آمون» عن فراعنة مصر وشيدوا أهراماتهم ذات الألغاز المحيرة هذه المرة في مناطق «مروي ونوري والكرو والبر كل» عند منحنى النيل شمال نهر «عطبرة» في منطقة تقطنها الآن قبيلة «الشايقية» ذات الأصول المنحدرة من الجزيرة العربية في دلالة على التعايش السلمي الذي يمثل جوهر النوبي إذا لم يعتدي عليه ,وبين النصرانية والإسلام
تحولت المنطقة من الوثنية للمسيحية التي أتت إليها من خلافة الدولة الرومانية الأرثوذكسية المذهب على مصر في عهد الإمبراطور «جستنيان»، فقامت في السودان مملكتان مستقلتان متنصرتان أحدهـما «علوة» وكانت عاصمتها في منطقة النوبة وبالتحديد قرب مدينة «دنقلا» شمال السودان وجنوب الحدود المصرية الحالية والأخرى وقد وجدت آثار كنائسها في «بوهين» و «صرص» والأخرى «المغرة» وكانت عاصمتها «سوبا» ودان لهم الحكم حتى «سنار» جنوب النيل الأزرق . وعندما منّ الله على المسلمين بفتح مصر في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، سير الحملة الأولى لتطويع قبائل البجا والنوبة من الإغارة على صعيد مصر بقيادة «عقبة بن نافع الفهري» عام 641 م ولكنه وجد مقاومة عنيفة من النوبة الماهرين في استخدام السهام حتى سماهم المسلمون «رماة الحدق».
تبعتها حملة سيرها حاكم مصر في ذلك الوقت من قبل الخلافة الإسلامية الصحابي «عبدالله بن أبى السرح عام 652م» عقدت مع النوبة اتفاقية «البقط» الشهيرة التي دفع بموجبها ملكهم «قاليدوروث» الجزية من العبيد لدولة المسلمين ومن بعدها تقوضت دولة النوبة لضعف ملوكها وأضحت بلادهم موطنا لبطون القبائل العربية الوافدة إليها من مصر شمالا ومن الجزيرة العربية عبر البحر الأحمر.
سمات
القبائل النوبية استجد عليها اللسان العربي بعد دخول العرب وهي الآن ممتدة في شريط على الحدود بين مصر والسودان تجمع بينها قواسم مشتركة تتمثل في لسانها الأعجمي ولغتها المكتوبة والمقروءة البالغة القدم .. واحتضان ضفاف النيل لقراهم الوادعة .. في منتصف الطريق بين منبع النيل ومصبه تسكن القبائل النوبية ويقول المؤرخون ان كلمة «نوبة » مشتقة من «نوب» وهي في اللغة «الهيروغلوفية» المصرية القديمة تعني «أرض الذهب». يرجح أن القبائل النوبية امتلكت وقطنت عبر التاريخ أراضي امتدت من «الخرطوم» حتى جنوب الدلتا وليس فقط ما هي عليه في الحاضر وعلى الرغم من تقسيمها القبلي إلا انها مستقلة نوعا ما ثقافيا وسياسيا واقتصاديا لإقليمية المنطقة وبعدها شبه المنعزل عن السلطة المركزية في الخرطوم والقاهرة وتتزاوج فيما بينها عبر شريان الحياة «النيل» محترفين للزراعة متكاتفين اجتماعيا ويجمعهم لغة وتاريخ مشترك .
يستحسن الباحثون التقسيم الديموغرافي الذي يقسم شعب النوبة على حسب الملامح وتقارب لهجة عن أخرى ففي السودان يوجد قبائل الدناقلة والمحس والسكوت والحلفاويين بينما في مصر نجد قبائل الفديجا والمتوكا وفي الحدود تماما نجد الكنوز .
المعتقد بين المتوارث والحديث
النوبة أقوام معتدة بإرثها التاريخي الثري حيث ساد اعتقاد بينهم بأنهم الجنس الذي أوجد قبل أقرانه على وجه البسيطة و يقال ان الفراعنة قربوهم كوزراء وعملوا بأفكارهم قبل توحدهم وغزوهم للمنطقة قادمين من بلادهم الجنوب الذي أطلق عليه «بلاد بنط» ، حيث أطلق الاغريق القدامى كلمة نوبة على الأراضي التي تشمل السودان واثيوبيا معا.
النوبي فنان بالفطرة فطبيعة المنطقة والحياة على ضفاف النيل جعلته يرسم ويكتب الشعر وينحت بصورة جيدة ويظهر ذلك جليا في الطريقة الهندسية التي وجدت عليها أهراماتهم التي تعد الأكثر غموضا في افريقيا، على غرار فكرة الحياة بعد الموت تحتوي الأهرام على موميات الملك أو الملكة مع مقتنياتهم الثمينة من جواهر وخيول ومتاع ولكن ليس في تابوت كما عند الفراعنة المصريين ولكن على أسرة غاية في الزخرفة تصنع من خشب الصندل المدهون بالعطور التي مازالت من الأسرار المتوارثة عند نساء النوبة . كما تشمل سيرة ذاتية منحوتة بالصور الزاهية التلوين تبين حياة الحاكم ومنجزاته وأحيانا تأتي على شاكلة كلام منظوم أو منثور في صور شعرية متميزة، عندما يفكر النوبي في الزواج يقع الاختيار غالبا على بنات العم أو الخال أولاً لذا نجد التمازج من خارج العشائر النوبية قليل،عادة ما يستمر احتفال الزواج أربعين يوما يتم فيها تكريم العروسين وإقامة الولائم لهما من الأهل والعشيرة من خلال طقوس متوارثة من الحقبة الفرعونية يتخللها حفل خاص بحناء العروس حيث تبرع نساء النوبة في استخدام الحناء تيمنا وعلاجا وزينة .
يقدم العريس عددا من الهدايا لعروسه وأمها وأخواتها عادة ما تكون من الذهب أو المجوهرات.حيث تعتد نساء النوبة بكثرة وجمال ما يقتنينه من حلي نفيسة. الهدايا تحمل على جمل يزين بالحبال الملونة المنسوجة ويزف الشباب العريس محيطين به حاملين سعف النخيل ويكون هندامه مميزا متشحا سيفا فخريا وسوطا من جلد الجمال ذو الوقع القوي قد يجلد به العريس أو أصدقاؤه الشباب في وسط ساحة العرس دلالة على القوة والرجولة ويقال ان العادة أتت مع القبائل العربية !!
يميزالرجل النوبي بما يملكه من «سواقي» وهي النواعير التي تحمل الماء من النيل لتسقي به الأرض ومن أراضي زراعية أكثر مما يعتمد على نبل الأسرة التي ينحدرمنها. لنساء النوبة «وشم» خاص يتزينّ به ويسمى«الدقة» ويوشى الجلد على الخدود كما الشامة باللون الأسود أو يرسم باللون الأخضر الجبهة أو خط يمتد من أسفل الشفاه على الذقن وتتطلى الشفاه باللون الأسود باستخدام خليط نباتي حجري لا يزول.
هجرات متعاقبة
كتبت «الهجرة» مع النوبي عهدا مفروضا عليه منذ أمد بعيد لطبيعة المنطقة وتوسطها مناطق نزاع بين حضارات الشمال والجنوب.
وسجل التاريخ تنقل النوبي صعودا وهبوطا في وادي النيل .. بإرادته حينا وحين يرحب النيل بالمياه معلنا فيضانا غير مسبوق أو لا يأتي معينه بما يسد الرمق وقليلا ما سار غازيا .. التاريخ الحديث دون النكبات التي فرضت الهجرة على النوبي والتي بان أولها مع تعلية خزان أسوان عام 1912 فقد غمر ارتفاع منسوب النيل كل قرى قبيلة الكنوز مبتلعة آثارا فرعونية نادرة وقرى كاملة مثل «دكة»و«قتة» في النوبة المصرية ..وجاءت التعلية الثانية عام 1931 لتجبر قطاعاً كبيراً على الرحيل شمالا إلى قرى «أبو سمبل وقسطل وأدندان» أو «فركة وحلفا» على الحدود السودانية وتبدل حال قبائل النوبة من غابات النخيل والأرض الزراعية الخصبة إلى العيش اما في الصحراء الكبرى الحارقة للداخل حيث هوام الأرض أوالرضى بالجروف الضيقة أعلى شمال وجنوب الوادي. جاء بناء «السد العالي» ليمثل خاتمة مطاف آثار النوبة فعلى الرغم من فائدته الاقتصادية لمصر من توليد لطاقة كهربائية تبلغ مليونين ومائة ألف واط في الساعة عوضا عن التنمية ولكن .. نامت تحت قدمي بحيرة السد التي تعد أكبر بحيرة صناعية «خمسة آلاف كيلومتر» كل ما تبقى من الحضارة النوبية التي عجز الأثريون عن تحديد قيمتها التاريخية الفعلية .. وتم بعد بنائه تهجير أهالي وادي «حلفا» أغنى المناطق النوبية وأكثرها خصوبة وزراعة إلى منطقة « خشم القربة» في شرق السودان..
الكنوز النوبية
يقول المؤرخ «ليزلي جرينر» في كاتبه «فجر الضمير » ..«إن انتشار المعابد في منطقة النوبة منذ العهد الفرعوني دليل على ورعهم وتقواهم فمن الوثنية تحولت المعابد إلى مساجد مع أوائل فجر الإسلام بالمنطقة .. وقد حصنت الدولة المصرية الفرعونية حدودها الجنوبية خوفا من بأس النوبة وغاراتهم ولكنهم تخطوا تلك الحصون في زمن ما وتغلغلوا حتى امتلكوا ناصية الحكم لما يقرب من مائة عام ...
تعد قلعة «بوهين» مثلاً على الحصون الفرعونية وهي تقع جنوب«وادي حلفا» ويرجع تاريخها إلى 1991 قبل الميلاد ومحاطة بخنادق جافة ذات أبراج عالية وعلى شاكلتها تأتي قلاع «أبريم» و «مرجيسة» و «سمنة» و «كوبان» وفي سعي الدولة المصرية في الشمال لتحصين حدودها الجنوبية، بنت نقاط المراقبة التحذيرية داخل الجزر النيلية كتلك التي في جزيرة «صاي» بمنطقة «السكوت» والكلمة نفسها في اللغة المروية القديمة تعني «الحصن» وبها متاريس عسكرية على نمط يستخدم في الحروب الحديثة تربطها بالنيل.
تأتي المعابد لتشهد على حضارة النوبي وفنه فمعبد «أبست» الذي أمر ببنائه «رمسيس الثاني» قبل 2200 عام وعرف «أبوسمبل» قد نحت في قلب ربوة من الصخر تحرس مدخله أربعة تماثيل للفرعون وعليه نقش أول ميثاق سلام من نوعه في التاريخ بين المصريين و «الخيتا» القبائل الليبية في ذلك الوقت . يأتي بعده معبد«كلابشة» الذي بني عام 30 قبل الميلاد في عهد الإمبراطور الروماني «أكتافيوس أغسطس » ووجد على جدرانه كتابات من دولة مروي القديمة وعبد فيه النوبة في الحقبة الوثنية «مندوليس» . كما يوجد معبد «الدكة» الذي بناه الملك النوبي «أرجيون» في القرن الثالث قبل الميلاد والكثير من المعابد في «دندور» و «دابور»
النوبة الآن
بذلت كل من السودان ومصر جهوداً مقدرة لإنقاذ الآثار بالمنطقة النوبية . فبعد أن تم رفع ما تيسر من الآثار القريبة من النيل . تم إرسال بعثات متخصصة للتنقيب عن الشواهد الأثرية الغنية بأسرارها وخاصة تلك التي في السودان .
المنطقة النوبية بقاريتها وانعزالها إلا من الجروف النيلية الضيقة المكتنزة بالنخيل رمز المنطقة وبعض زراعات الذرة والقمح فرضت على الشباب النوبي الهجرة.
في البدء كانت «مصر» فجريان النيل الطبيعي للشمال أهلها لتكون مستقرا لأغراض أساسية مثل التعليم والعلاج والكسب العيش.
النوبي الرحال بطبعه واكب فجر تلك النهضة ولكن الهجرة بشكلها الحالي أفرزت مظاهر حياتية متباينة ، فمن ناحية أسهمت بشكل فاعل في النهوض بمستوى الحياة في المنطقة ولكنها أقفرت بسواقي وآثار لحضارة تعود لآلاف السنين.. ولسان حالها يقول : كقامة النخيل يا «طهراقة» والصمت .. صبر الناقة ..
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22nd August 2011, 03:11 PM
اقبال حجار اقبال حجار غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 22-Oct-2009
المشاركات: 940
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

لك التحية نادرة.. وبالرجوع لتاريخ تلك المنطقة كنت قد قرأت دراسة لعالم الآثار السويسري المعروف شارلي بونيه الذي قضى في السودان حوالي أربعين عاماً منقباً قال:إن الحقيقة التي تجهلها الشعوب وربما شعب وادي النيل نفسه هو أن ملوك النوبة في شمال السودان حكموا المصريين لعدة قرون وأن الحضارة النوبية هي أول حضارة قامت على وجه الأرض وأعرق حضارة شهدها التاريخ. في مدينة كرمة حاضرة النيل وعاصمة أول مملكة في العالم .بدأت رحلة شارلي بونيه عندما قدم إلى مصر بعد أن درس علم الآثار في سويسرا ولكن من خلال بحوثه في مصر وجد أن هناك حلقة غائبة في تاريخ الحضارة الفرعونية وأن هناك مرحلة مهمة من مراحل تلك الحضارة مفقودة، ذهب إلى شمال السودان وبدأ يبحث عن أصل الحضارة الفرعونية التي ملأت الدنيا وبعد سنوات طويلة من الصبر و العمل المتواصل توصل إلى الحقيقة الغائبة وهي أن أصل الحضارة الفرعونية في السودان ..وأن فراعنة السودان هم الذين حكموا مصر حتى بلاد فلسطين.
وراجعين
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23rd August 2011, 10:12 AM
الصورة الرمزية أبوشرا
أبوشرا أبوشرا غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 12-Dec-2009
المشاركات: 943
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

الأختان نادرة واقبال
لكما مني التحية والتقدير على ما المعلومات التي أفدتمونا بها والله شي يجعلنا نفتخر بسوداننا الحبيب وبما يمكله من هذه الأثآر
فلماذا نحرم من أن تعلن مثل هذه الأمور وبصورة مدوية لنفرح ونفتخر ويكون لدينا جزء هاما من التاريخ مثل غيرنا وانني من خلال هذه المعلومات وغيرها فاننا شعب عظيم ولكن عظمتنا أضاعها الاعلام
فنحن والله نشعر بالضيق عنما نسمع الأخوة المصريين يتباهوا بما يملكون من آثار لدرجة أنهم أنشأوا وزارة خاصة بالآثار ونحن لم نشأ حتى الاعلان عنها اعلاميا بالصورة التي تجعل لنا تاريخ عظيم
وحينما ذكرتي أختي اقبال أن الكتاب الذي قرأتيه والذي أشار فيه الخواجة الى أن الحقيقة التي لا يعرفها الكثير من أبناء وادي النيل هو أن النوبة كانو يحكمون مصر في قديم الزمان جعلتي أكثر حزنا خاصة ونحن نسمع من المصريين وغيرهم من الخليجيين والعرب أن المصريين كانوا يحكمون السودان ولم تكن هناك أي معرفة لنا ولهم أن النوبة كانوا يحكمون المصريين واللهذا عيب ووصمة عار

لا نريد علماء في السياسة بل نريد علماء في التاريخ والآثار وغيرها وأن تفتح لهم أبواب الاعلام على مصرعيها وكذلك خزانات الدولة بدلا من أن تفتح الصحف والاعلام للسياسيين

الشيء الآخر الذي يغضبني أن المصريين يتباهون أنهم هبة النيل وأن النيل يجري لديهم في حين أننا الذين نملك من النيل أضعاف وأضعاف وأضعاف وأضعاف ما لديهم لا نتباهى به ولا نعظمه بل ولا نشير اليه
وأنا لا ألوم الاخوة المصريين بل اشيد بهم لأنهم قاموا بعمل عظيم تجاه وطنهم ونحن أصبحنا علماء سياسة وفوضى ولم نجني من وراء ذلك الا الخراب .
كما أن الاخوة المصريين سخروا النيل على الرغم من قلته بصورة جعلت مصر مقصدا للسواح من كافة أقطار العالم وتعتبر السياحة مصدرا هاما من مصادر الدخل القومي فلماذا يطلم السودان بعدم الاهتمام حيث لا تجد هناك أية أهمية للنيل و لا يتم استغلاله كمصدر للدخل القومي فهل يمكن أن يتم مراعاة ذلك بدلا من اللجوء لتحميل المغتربين بأعباء اضافية كلما شحت الأموال وضعفت الخزينة

وبمناسبة الأخوة المصريين زرت مصر مرات عديدة من الخليج أو السودان وكانت الطائرات التي تقلني من الخليج دائما مليئة بالاخوة المصريين وكانت عندما تحط الطائرة في أرض مطار القاهرة اسمعهم يتباهون بمصر ويتفنون بحب وطنهم مصر فهل ممكن أن نفعل مثلهم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23rd August 2011, 02:22 PM
shawqi shawqi غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 05-Nov-2009
المشاركات: 211
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

الاستاذة / نادرة ابراهيم
الاستاذة / اقبال حجار
الحبيب /أبو شرا

لقد فتحتم شهيتي للكتابة في هذا الموضوع الهامو و اليكم :

الثقافة السودانية ( النوبية ) المنسية


من المؤسف جدا أن المكتبة السودانية لم تتعرض حتى الآن بشكل أو بآخر على دورالسودان في أفريقيا رغم أهمية الموضوع و لم بتابع ما هية مصطلح (النوبيين) المتعارف عليه حتى الآن في أفريقيا الاستوائية و الساحل الشرقي و تحديدا زنجبار و أوغندا ومنطقة البحيرات هذا المصطلح الذي يشمل النوبيين في الشمال و النوبيين المستعربين في المنطقة الممتدة من الشمال حتى سنار و المصادر شحيحة للغاية. المقصود من التعبيرالإنجليزي The Arabized Nubians في كتب التاريخ و الأبحاث التي تكرم بها العلماء من ألمانيا و فرنسا و أمريكا هم (قبائل الشايقية بطونهم و أفخاذهم في المرتبة الأولى للارتباط الجغرافي ثم قبائل الجعليين بطونهم و أفخاذهم .. الخ الخ حتى منطقة جنوب الوسط من سودان اليوم.
لقد بذلت جهدا لتجميع ما يمكن من حقائق على أمل فتح الباب أمام مثقفينا نوبيين كانوا أو مستعربين لمواصلة البحث و التوثيق في هذا الموضوع.وقد اعتمدت على أهم المصادر على الإطلاق Nubia the Corridor to Africa (النوبة رواق أفريقيا) الكتاب الذي أشرف على ترجمته و نشره مركز الدراسات النوبية و الذي طال انتظارنا للحصول على نسخ منه رغم نداءاتنا للاستاذة أم النوبيين سعاد ابراهيم أحمد (سآد آشا) متعها الله بالصحة و العافية. و قد اعتمدت أيضا على كتابات برفسر/ابراهيم الزين صغيرون أستاذ التاريخ الحديث بجامعة السلطان قابوس بمسقط و كذلك العالم البروفسر/سيد حامد حريز مدير معهد الدراسات الأفرو آسيوية بالخرطوم سابقا و الذي من خلال عمله في زنجبار لاحظ وجود تيارات ثقافية نوبية واضحة المعالم في حياةالمجتمعات المحلية هناك حتى الآن فكتب مشكورا كتابه ( المؤثرات العربية في الثقافةالسواحيلية)

في منتصف القرن التاسع عشر إبان الحكم التركي في السودان هاجرعدد كبير من النوبيين و على وجه الخصوص (الدناقلة) من ديارهم هربا من الضرائب الباهظة التي فرضت عليهم من النظام التركي الظالم و استقر بهم المقام في المديريةالاستوائية ثم امتدت هجرتهم إلى منطقة البحيرات ثم إلى شرق أفريقيا و عملوا في التجارة و النقل النهري و الجندية.
وفي خلال هذه الفترة تم تعيين أمين باشا (نمساوي الجنسية) حاكما على منطقة البحيرات فاعتمد على قدراتهم العسكرية و كون منهم فصائل عسكرية عرفت ب (فصائل أمين باشا العسكرية النوبية). وقد ذكر أمين باشا في تقاريره أن هذه المجموعات النوبية أبدت اندماجا كاملا في المجتمعات المحلية بالزواج و المصاهرة و أن تأثير ثقافتهم النوبية كان واضحا و كبيرا جدا.

أما غردون باشا و الذي عمل مديرا للمناطق الاستوائية فقد ذكر في أحد تقاريره الإدارية أن اللغة العربية يجب أن تكون لغة هذه المناطق لما لاحظه من استخدام المجتمعات المحليةهناك للغة عربية (أشبه بلغة عربي جوبا الحالية) مما يؤكد التأثير الثقافي النوبي على هذه المجتمعات المحلية.

أما في الجانب العسكري يجدر الإشارة إلى طلب نابليون الثالث من محمد سعيد باشا إرسال كتيبة عسكرية سودانية لمساعدة قواته في المكسيك حيث أنه كان يريد تنصيب ماكسميليان حاكما للمكسيك. و قد واجهت القوات الفرنسية صعوبات جمة. فأرسل محمد سعيد باشا كتيبة (أورطة) سودانية من مجموعة باشا العسكرية النوبية. و بالفعل ذهبت هذه الكتيبة العسكرية إلى المكسيك و أبلت بلاءا حسنا كعادتهم فهم ( رماة الحذق). و هنالك مصدر هام جدا يبين (بطولات الكتيبةالسودانية في المكسيك ) وهو كتاب أصدره (عمر طوسون) وهو من أحفاد محمد علي باشا في عام 1934 (بطولات الكتيبة السودانية في المكسيك) و عن إشادة قائد القوات الفرنسيةهناك و الذي قال بالنص الإنجليزي Never in my life have I seen such steadiness in a battle; their bravery was incredible. They are not men but LIONS.
لم أر من قبل في حياتي ثباتا في المعارك مثل ثباتهم، إن شجاعتهم لا تصدق، إنهم ليسوا ببشر بل إنهم أسود.
في نهاية حرب المكسيك التي امتدت من1863 إلى 1867 استدعاهم نابليون الثالث إلى فرنسا لتكريمهم في عرض عسكري مهيب حيث تم توزيع النوط و الأوسمة و قد نال بعضهم أعلى الأوسمة (وسام الشرف الإمبراطوري)
( The Ribbon of Honour )

المستوطنات النوبية في أوغندا:-

لقد عادت هذه الفرقة النوبية من المكسيك إلى مواقعها مرفوعة الهامة و عملت في الاستوائية و خاصة في مركز (الأشولي) شمال أوغندا و جميع الرحالة الأوروبيين الذين زاروا هذه المنطقة في تلك الفترةأشادوا بالمعسكرات و الحاميات و منهم المستر غرانت الذي وصف هذه المعسكرات (بواحةحضارية في بحر من الظلمات.)
(Oasis of Civilization in sea of Darkness)
والمهم إن هذه الاشادات جاءت لأنهم شاهدوا بعض المظاهر الثقافية داخل المعسكرات. والسكان في أوغندا و شرق أفريقيا يشيرون دائما إلى هذه المستوطنات (بالمستوطنات النوبية) و هذه المجتمعات (بالمجتمعات النوبية ) وهي مسألة ثقافية و ليست مسألةعرقية.

بعد قيام الثورة المهدية و سقوط الخرطوم و مصرع غردون باشا، اضطرأمين باشا إلى الانسحاب جنوبا إلى منطقة بحيرة ألبرت.ونسبة إلى أنهم انقطعوا عن العالم الخارجي، أرسلت الحكومة المصرية بعثة إنقاذ لأمين باشا لإجلائهم من تلك المنطقة و لكن أمين باشا وجد صعوبة في إقناعهم بالانسحاب خاصة لأن الانسحاب كان عن طريق الساحل إلى مصر. وافق أمين باشا إلا أن الضباط السودانيين (النوبيين) رفضواالانسحاب و اعتبروا أن المسألة قد تكون مؤامرة للقضاء عليهم و على أسرهم. انسحب أمين باشا و بقي هؤلاء بعد أن رفعت الفرقة العسكرية العلم المصري التزاما بخدمةالخديوي و بعد فترة دخلوا الجيش البريطاني بعد التأكد من موافقةالخديوي.

خصائص هذه المجتمعات النوبية:-

تمكنوا من نشر الإسلام بصورة سلمية و حضارية بحيث لا يتعارض مع تقاليد المجتمعات المحلية.
اتسموابروح الاندماج و الانصهار في المجتمعات المحلية.
مارسوا تعليم اللغة العربية للأطفال.
مارسوا إمامة المصلين في المساجد.
مارسوا كتابة الآيات القرآنية (الحجاب و التمائم) للحماية من الجن و الرصاص و السحر و حماية الوطن من المخاطر (شخصية الفكي) فأصبح دورهم هاما و فاعلا في المجتمعات المحلية.
و بنشرهم للإسلام ارتبط لفظ (مسلم) بلفظ النوبي.

بوقوع المنطقة تحت نفوذ الاستعمار البريطاني بدأ التغيير و تضامن الكاثوليك و البروتستانت (الأعداء التقليديين) للعمل علىالتخلص من المد الإسلامي النوبي في منطقة البحيرات مما أدى إلى قيام ثورة النوبيين. ففي عام 1897 قامت الفصائل العسكرية النوبية بثورة ضد التنصير و انضم إليهم المسلمون من قبائل مختلفة و كذلك غير المسلمين من الأفارقة ضد الاستعمار وقد خلقت ثورة النوبيين هذه نوعا من التضامن الأفريقي.
وقد علق البروفسر/ ساندرسون و الذي يعمل بجامعة الخرطوم و جامعة لندن بأن السودانيين جعلوا الإسلام سلاحا للوحدةالأفريقية و هذا موقف يظهر لأول مرة لمواجهة الاستعمار.
وقد كتب أيضا الحاكم العام لأوغندا هري جونسون 1899-1901 كتب يقول( على الرغم من إعجابي بالنوبيين ومقدراتهم الحربية إلا أنهم من غلاة المسلمين المتمسكين بأهداب الدين و الراغبين في انتشار الإسلام في أواسط الوثنيين. ليس هذا فحسب بل أنهم يحتقرون السلطة الأوروبيةالموجودة آنذاك.) وقد أدى هذا إلى إطلاق يد البعثات التبشيرية للعمل ضد وصوالإسلام إلى شمال أوغندا و ذلك بخلق ( missionary barrier )

مواصلة لخصائص المجتمعات النوبية نضيف ما يلي:-

شكلوا أول نواة لجيش نظامي في يوغندا (الكتيبة الملكية) و التي كانت تتكون من 1052 جنديا منهم 646 سوداني +118 سواحيلي +199 هندي + 60 فقط من قبيلة (الباقاندا).
في مناطق سكناهم يبدوا شعورهم بالفخر و حياة الانضباط.
الالتزام بالثقافة السودانية من حيث المسكن و الملبس و العادات و التقاليد
التعامل كمجتمع متكافل.
تزاوجهم و مصاهرتهم مع القبائل الأخرى حيث تتبنى الزوجة الثقافة النوبية.
نشر اللغة العربية التي تطلق عليها كلمة (كنوبي) و التي تماثل (عربي جوبا) حاليا.
التأثير على القبائل المحلية بتعليمهم زراعة القطن و الخضروات بأنواعها السودانية المعروفة.
وفي تعليق لأمين باشا أنه زار يوما زعيم قبيلة (أشولي) في شمال أوغندا يدعى (أجوك) قال أن هذا الزعيم قد أصبح دنقلاوي بحكم ثقافته.
Chief Ajok has become a perfect Dongolawi in clothing and manner. He speaks fairly good Arabic. He sits and sleeps on an “angaraib” (Sudanese bed) and entertains his guests with coffee.





النوبيون في زنجبار:-

في كتاب بروفسر/سيدحريز المذكور سابقا ذكر بأنه زار الحي الذي يسكنه النوبيون هناك و لاحظ المؤثرات الثقافية السودانية الواضحة، و في موسوعة دليل الخليج ذكر أن السلطان سعيد بن سلطان مؤسس زنجبار كان يحتفظ بفصيل عسكري نوبي.
ومن أهم المصادر أيضا الكتاب الذي نشرفي عام1886 ( مذكرات أميرة عربية ) كتبت سالمة بنت السيد سعيد بإعجاب شديد عن سعيدالنوبي أمين و رئيس الحرس في بيت الساحل مقر السلطة الحاكمة.و كتبت عن تقدير واحترام السلطان سعيد للعم سعيد النوبي و إعجابه به و اعتماده عليه في أمور كثيرة وهذا يؤكد الوفاء النوبي المعهود.
وقد كتب أحد الأدباء الشباب في زنجبار قبل عدةسنوات يدعى محمد سعيد عبد الله قصة جعل بطلها شابا سودانيا (نوبيا) و سمي القصة( ياما في الدنيا من بشر) و باللغة السواحيلية :donyani kuanimoto

هذا غيض من فيض و موضوع بكر في حاجة إلى أدبائنا و كتابنا و مفكرينا و مؤرخينا لتحمل المسؤولية للتحقيق و التوثيق و النشر لمستقبل أجيالنا و ما التوفيق إلا من عندالله

آفيالوقو..........
شوقيهمزة
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25th August 2011, 07:22 PM
نادره ابراهيم نادره ابراهيم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 19-Jul-2011
الدولة: Muscat - alhail
المشاركات: 507
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

الاستاذ شوقي , مسكاقنا وياهناأ

لك التحيه التجله
كانت رغبتي في فتح والكتابه عن الحضاره النوبيه لدرايتي ومعرفتي بجهل الكثيرين لها , ولي عودة باذن الله .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26th August 2011, 04:25 PM
نادره ابراهيم نادره ابراهيم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 19-Jul-2011
الدولة: Muscat - alhail
المشاركات: 507
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

«الجرجار»
هو زى نسائى نوبى وهو من التراث النوبى، وتتميز به فتيات النوبة، ويعبر عن هويتهن وأصالتهن ويعتبر بالنسبة لهن اعتياداً على الاحتشام منذ الصغر فى إطاره.
والجرجار بفتح «الجيم» ترتديه الفتيات فوق الملابس، وهو
ثوب من التل الخفيف ويقال إنه صمم على هذا الشكل قديماً لمسح أثر أقدام المرأة أثناء سيرها فلا يتتبعها أحد.
وهو الآن أصبح أكثر تطوراً، فهو يُصنع من الركامة داخله تُل أسود رقيق، وهو شفاف يصل طوله إلى الأكمام من الأمام ويزداد من الخلف فيخفى به آثار الأقدام، ويصنع أيضاً من الدانتيلا ولونه أسود، وهو له نقوش متعددة ومزينة برسومات صغيرة ورقيقة بنفس اللون الأسود، أشهرها ورق العنب والورود والقلوب والنجوم والهلال والعديد من النقوش، وتعتاد الفتيات على اقتنائه مهما تعددت نقوشه،
ورغم أن هذا الزى اختصت به النوبيات فقط ولكن لجمال نقوشه واختلافه عن كثير من الملابس، تقتنيه غير النوبيات أيضاً ويرتدين أسفله أحدث صيحات الملابس بألوانها الجميلة ومن فوقه الجرجار فيعطى شكلاً جميلاً .
ويعد «الجرجار» رمزاً للفتيات النوبيات وهن يعشقنه رغم أنهن يرتدين التوب السودانى أيضاً، فهو الزى الثانى لهن، وأيضاً انتشرت العبايات بجميع موديلاتها ولكن يبقى «الجرجار» هو عشق بنات النوبة الأول، وترتدى معه الشبشب الأسود، وبطبيعة الفتاة النوبية فهى تعشق الحلى الذهبية فترتدى الجرجار وتتزين بالمشغولات الذهبية الجميلة مع نقوش الحنة الجميلة على اليدين والقدمين، وهى تضفى الجمال على الجرجار حيث لونه أسود.
وتشتهر الأفراح النوبية بأغانيها الجميلة والمميزة، وترتدى عروس النوبة فى ليلة الحنة فى بادئ الأمر فستاناً على أحدث الموديلات وأجملها، وبعدها ترتدى العبايات الجميلة المزركشة، وممكن أن ترتدى العروس فى تلك الليلة أكثر من ثلاثة أو أربعة موديلات، وذلك لأن من عادات النوبيين السهر فى ليلة الحنة حتى الصباح حيث تعتبر هى اليوم الأساسى لأفراح النوبيين.
ولم يعد التراث النوبى حكراً على النوبيين فحسب، بل يعشقه كثير من السياح، فالزى النوبى يعتبر جزءاً من الحضارة الفرعونية، وهو ما يتميز به النوبيون ويصرون على الحفاظ عليه مهما كان هناك من الموضات الجديدة.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 27th August 2011, 04:20 PM
نادره ابراهيم نادره ابراهيم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 19-Jul-2011
الدولة: Muscat - alhail
المشاركات: 507
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

صور من حلفا القديمه قبل التهجير

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 27th August 2011, 04:28 PM
نادره ابراهيم نادره ابراهيم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 19-Jul-2011
الدولة: Muscat - alhail
المشاركات: 507
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 29th August 2011, 10:59 PM
نادره ابراهيم نادره ابراهيم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 19-Jul-2011
الدولة: Muscat - alhail
المشاركات: 507
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

العمارة النوبية كانت تعتمد في الاساس على الاحتفاظ بدرجة حرارة الغرف وتجدد الهواء النقى بها وتعتمد الاسقف على القباء ( القبو) وهو سقف نصف مخروطى -
فضلا عن الاهرامات كانت تستخدم كمدافن وهى تمتص الهزات الارضية وعوامل التعرية ( الرياح وامطار وغيرها ) وفي دراسة وجدو ان الاطعمة التى تخزن داخل مبنى في شكل هرمي لاتتلف بسهولة !

وهذا نموذج من العمارة النوبية





- إهتمام النوبيات طال حتى أبراج الحمام -
- الحيشان النضيفة سمة البيت النوبى -
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 10th September 2011, 01:08 PM
نادره ابراهيم نادره ابراهيم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 19-Jul-2011
الدولة: Muscat - alhail
المشاركات: 507
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

خصائص الروايه النوبيه
هنالك الكثير من الجدل حول مصطلح الأدب النوبى وهنالك من يفضل الإشارة إلى هذه الأعمال على أنها تنتمى إلى الأدب العربى. ومن الملاحظ أن بعض أدباء النوبة يحرصون على تحديد هوية أعمالهم الأدبية فى الصفحة الأولى التى تحمل عنوان العمل الأدبى أو الرواية ,وفى الواقع لا يهمنا هذا الجدل الحاصل حول هذه المصطلحات ولا ينبغى أن نتوقف كثيرا عندها، فكل الأعمال الأدبية مدونة باللغة العربية وإذا استبعدنا اللغة كمعيار رئيسى للتصنيف، فهل هناك خصائص أخرى لهذه الأعمال، خصائص تجعلها فريدة ومختلفة عن أعمال أخرى مدونة باللغة العربية ؟
أولاًً:- الموضوعات التى تناولتها الروايات والقصص القصيرة
تدور أحداث هذه الروايات حول النوبة والقضايا المرتبطة بها، وهى تحاول إلقاء الضوء على المشاكل التى يواجهها النوبيون والنوبة منذ البدء فى إنشاء خزان أسوان. والجدير بالإشارة أن هنالك موضوعين مهمين يبرزان فى هذه الروايات: 1- الهجرة والتهجير 2- مظاهر الحياة النوبية.

أ. الهجرة والتهجير
معظم هذه الأعمال تتناول الفترة التى سبقت أو واكبت أو تلت تهجير النوبيين إلى الشمال، فبعض هذه الأعمال تحاول رصد معالم الحياة فى الموقع القديم،ويتناولون فيها حياة وثقافة النوبيين فى تلك الفترة ثم موقفهم من الأخطار الناجمة عن الفيضانات التى أسفرت عنها بناء خزان أسوان فى أوائل القرن العشرين وهنالك بعض الأعمال الأدبية التى تتناول التأثيرات الناجمة عن التهجير.فقضية تهجير النوبيين نحو الشمال والتى يشير إليها كنقطة تحول مهمة فى تاريخهم,وكأنت ظاهرة الهجرة ظاهرة طارئة، مجرد تنفيذ قرار فى زمن محدد لترحيل هؤلاء القوم من مخاوف ارتفاع منسوب المياه أمام السد العالى متجاهلين أن هذه الهجرة نقطة تحول فى حياة هؤلاء المهاجرين. تاركين عالمهم الخاص وطريقة حياتهم وطقوسهم..بل هو اقتلاع من الجذور من أرض الآباء والأجداد.
الآثار المترتبة على الهجرة والتهجير
أدى بناء خزان أسوان عام (1902م) والتعليات المتتالية له (عام 1912، 1933) إلى غرق الأراضى الزراعية فى بلاد النوبة، وكذلك المنازل القريبة من نهر النيل، فأضطر النوبيون إلى إعادة بناء منازل فوق قمم الجبال المتاخمة للنهر. والجديرة بالإشارة أن النوبيين يشعرون بالظلم فيما يختص بالتعويضات التى حصلوا عليها بعد أن أغرقت مياه الخزان أراضيهم ومنازلهم ونخيلهم، فقد كانت الحكومة تدفع خمسين قرشا للنخلة وعشرين جنيها للفدان. تحضر لجنة لصرف التعويضات، فيقرر الأهالى مقاطعة اللجنة ورفضوا تلقى أية مبالغ مالية، وسارعوا فى تقديم الالتماسات للمسئولين لعلهم يرفعون هذا الظلم عن كاهلهم.كما أضطر بعض النوبيين للسفر إلى مدن مصر والسودان بحثا عن الرزق ولقمة العيش,فإنهم اضطروا للعمل فى مجال الخدمة فى المنازل والفنادق. والجدير بالذكر أنهم كانوا يفضلون العمل مع الأجانب، ويرجع ذلك للتعاطف والاحترام الذى لا يجدونه لدى مواطنيهم من المصريين. وكان هذا العمل الشاق يمثل قمة المعاناة النفسية والجسدية لهم، فسعوا لتعليم أبنائهم فى مدارس المدن التى يعملون بها. ويقول حسن نور فى مقالة له بجريدة الوفد الصادرة فى 14 مايو 2001م، ص7:
...يعايروننا ...بأعمال زاولها أجدادنا مضطرين بعد أن أغرقت المياه التى احتجزها خزان أسوان أراضيهم ونخيلهم فشحت أرزاقهم، فسعوا فى بلاد الله الواسعة، ولم يكونوا قد زاولوا غيرحرفة الزراعة، فاضطروا لمزاولة نلك الأعمال التى لا تحتاج إلى مهارة خاصة، لكنهم أخذوا على عاتقهم تعليم أبنائهم. وقد أبروا بعهودهم، إذ تخرج منهم الطبيب والمهندس والمحاسب والعالم والمحامى..الخ.

إن الظروف الاقتصادية للنوبة الأصلية هى العامل الأساسى لهجرة النوبيين إلى المدن للالتحاق بالأعمال فى مقابل الأجر النقدى".
ب. مظاهر الحياة النوبية فى الروايات والقصص
العادات والتقاليد
تقدم الروايات النوبية وصفا دقيقا لمظاهر وطقوس الحياة فى بلاد النوبة، إذ تسلط هذه الروايات الأضواء على عادات النوبيين المختلفة والتى تتضمن عناصر دورة الحياة: الميلاد، الختان، الزواج والموت وموسم جنى البلح. وللنوبيين طقوس خاصة عند ولادة الأطفال وأثناء حفلات الختان والزواج والموت. فمثلا، عندما تقترب ساعة الولادة يوضع أناء (من القطن والزيت) مشتعل بجوار رأس الأم، كما يوضع سكين وأظافر تحت الوسادة لحمايتها من الأرواح، كما يوضع باذنجان وبعض البلح والقمح فى أناء بالقرب من رأس الأم، ويبقى الثوم والكحل على مقربة من الداية التى تضعها فى عين المولود, ونجد بعض الالروائيين يقدمون لنا وصفا دقيقا لبعض مظاهر الحياة مثل حفلات العرس التى شهدتها القرية والقرى المجاورة، ولا يتردد فى وصف الملابس أو الأزياء التى كان يرتديها المشاركون فى هذا العرس:
الرجال فى جلابيب وعمائم بيضاء. النساء يرتدين الأثواب السودانية فضفاضة بألوان الطيف الفاقعة. تلفهن تماما عدا أعلى الصدر والعنق والذراعين. يسقط من أعلى الرأس للخلف لتطل الشعور المجدولة المدهونة، تكلل الوجوه السمحة الباسمة يرقصن ويقدم لنا وصفا للرقص النوبى المتميز، وهو نوع من الرقص الهادئ حيث يصطف الرجال والنساء فى صفوف متوازية ويتحركون يمنة ويسرة مع أنغام الموسيقى:
موسم جنى البلح من المواسم المهمة فى النوبة، فالأهالى ينتظرون هذه المناسبة كل عام لكى يحصدوا ثمار الجهود التى بذولها طوال العام ويستغلون أموال البلح لإقامة حفلات الزفاف. فمواسم جنى البلح تجد طريقها فى الروايات النوبية,وصفا دقيقا لسلوك أهالى النوبة خلال موسم جنى البلح الذى يعد من المواسم المهمة التى يحتفل فيه الأهالى بهذه المناسبة السعيدة كل عام:
تجمعات كبيرة وعائلات كثيرة تحت النخيل وجوهم تنطق بالفرحة ، فرحة الموسم ، كانت أصوات الأهالى تنساب متزنة وتجد السهولة إلى السمع ،والأولاد كثيرون كانوا يلعبون ويهللون للموسم، وللموسم تقاليده فهو لا يقل أهمية عن المواسم الأخرى مثل مولد الرسول، وشهر رمضان، وعاشوراء، فقد كانت كل القرى تستعد له من قبل.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 10th September 2011, 04:58 PM
نادره ابراهيم نادره ابراهيم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 19-Jul-2011
الدولة: Muscat - alhail
المشاركات: 507
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

كتابات وقراءات عن حلفا والهجرة

كتب الكثير والكثير جدا عن وادي حلفا كما يحب اهلها ان يدعوها , وبالرغم من مرور الايام والسنين على الهجرة لازالوا يذكرونها بل كثيرون يحاولون الرجوع الى ارض الاباء والاجداد , بل رجع بعض منهم اليها ولازال هذا الحب راسخ في دواخلهم وورثوه الى الابناء من بعدهم , ويظهر هذا جلياً في علاقتهم وترابطهم وهنا انقل بعض الكتابات التي قيلت عنها :
قالوا عن حلفا والهجرة
يرثي الشاعر علي صالح داود ( له الرحمه) حلفا فيقول
ويح أثارك النواطق باتت
ترقب الموت بعد خلد طويل
ويح ثغر يصير قاعا سحيا
بعد أن كان هاديا للسبيل
بعد أن كانت البواخر تجري
فيه بالخير والثراء الجزيل
كم شهدت المصاب في كل عهد
كم بلوت الخطوب في كل جيل
ويقول الشاعر علي صالح داود عن الأمن وظلال النخيل
ما لقومي تأهبوا للرحيل
ونأ وا عنك يا عروس النخيل
واستباحوا حماك للنيل لما *
جاء بالخطب والبلاء الوبيل
أنكروا شطك الوديع وراحوا
يرسلون الدليل تلو الدليل
ينشدون الأمان في كل أرض
فإ ذا الأمن في ظلال النخيل
والشاعرالأستاذ / ميرغني ديشاب / حلفا الجديدة
الله يعلم والخليقة تشهد
إن غالها الدهر العصي الأخلد
فخريدة وئدت فأبكت أهلها جزعاً
فكيف على صباها توأد
حب وإخلاص وقيد وأشتهى
ونقاء أيام وغيد خرد
جمعت يد الله الجمال بأرضها
فبدت تميس بحسنها تتغرد
شبت على ثدي الطبيعة حرة
حورية أمثالها لا تولد
النيل صاف ماؤه في سلسل
عذب مدان بارد لك يورد
تسقي الحقول مياهه حتى اذا
القى ضفاف بساطه يتمدد
أرقين ترقد في الرمال صبية
ترمى الهوى بقلوبنا وتهدهد
ويفيض عنقش بالجمال فيكتسي
حلل الطبيعة في جمال يحسد
ودبيرة الغراء ترفل في ثياب
سندس خضر وآخر عسجد
يا للجمال أضيع غير معزز
يا للهوى بجلاله لا يعبد
بوهين يا مبنى الملوك تهدمت
أطواره أضحت به لا تصمد
فصخوره في الماء تبكى حتفها
قد لان للماء البناء الأصلد
غرقى تشب رؤوسها فكأنها
للناس وقت خناقها تستنجد
هاتيك ساقية كأن أنينها
آلامها في صوتها يتردد
ولكم حنت وبصدرها كم أرضعت
فتفرقت أبناؤها فتباعدوا
قالت يعودوا في غد لديارهم
فتلفهت تشتاق أن يأتي غد
فمضى غد ومضى سنين وأكتسى
بدم ودمع بخدها المتورد
يا ذ أهبا عن أرضها وديارها
حلفــــا تقول لك
أين !!! أين المولــــد ....

التعديل الأخير تم بواسطة نادره ابراهيم ; 10th September 2011 الساعة 05:27 PM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11th September 2011, 02:21 PM
نادره ابراهيم نادره ابراهيم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 19-Jul-2011
الدولة: Muscat - alhail
المشاركات: 507
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

جمال نوبي اصيل






رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11th September 2011, 02:32 PM
الصورة الرمزية Abubakr Ibrahim
Abubakr Ibrahim Abubakr Ibrahim غير متواجد حالياً
مسئول شئون الدار
 
تاريخ التسجيل: 19-Jun-2009
المشاركات: 1,001
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

واصلى ، نتابع الموضوع ......

أفيالقوا
[/color][/size]
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 11th September 2011, 02:50 PM
نادره ابراهيم نادره ابراهيم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 19-Jul-2011
الدولة: Muscat - alhail
المشاركات: 507
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

مسكاقنا أووقوا ... وياهنأأ
شكرا جزيلا للدعم
ونواصل انشاء الله

أفيالقوا
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 12th September 2011, 08:02 AM
الصورة الرمزية Abubakr Ibrahim
Abubakr Ibrahim Abubakr Ibrahim غير متواجد حالياً
مسئول شئون الدار
 
تاريخ التسجيل: 19-Jun-2009
المشاركات: 1,001
:mangool: رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

من كتاب هجرة النوبيين
للأستاذ المرحوم حسن دفع الله

صدر الكتاب عام 1975 باللغة الانجليزية وترجمه الأستاذ عبد الله حميده وصدرت الطبعة الأولى عام 2003

طقوس الزواج والميلاد

في الأمسية السابقة للزفاف ،تكون ليلة الحنة التي يتم التحضير لها بحفل غداء ضخم يذبح له عجل سمين، ويدعى له كل أقرباء وأصدقاء العريس فيجلسون ليتناولوا الطعام على سجاجيد أو حصائر مصفوفة فوق الأرض كعادة النوبيين ،وبعد الفراغ من الوليمة يبسط "برش" وهو حصير ناعم مصنوع من قصب القمح المصبوغ وأوراق جريد النخيل على الأرض ،وتوضع قوارير الزيت الهندي "المحلبية"قرب البرش ، ثم تتقاطر على المكان أفواج من الفتيات والنساء وهن يغين أهازيج الفرح في مدح أسلاف العريس ،وفوق البرش يستلقي العريس لتبدأ مراسم الحناء على يد سيدة متقدمة في السن من أقرب أقربائه،فتبدأ أولاً بمسح باطن قدمه وأصابعه ب"المحلبية" ثم تضع "الحنة"عليها ،وفي هذا الوقت يتناول كل أصدقاء العريس العازبين قليلاً من "المحلبية"و"الحنة" ويضعونها على أصابعهم تيمناً ، ثم يُؤتى بصحن كبير مملوء الى نصفه بالماء ويوضع قرب العريس ايذانا ببدء دفع المساهمات النقدية "النقطة" وتستهل أم العريس بالقاء قطع ذهبية في الصحن ،ثم يتبعها أقارب وأصدقاء العريس واحدا بعد الآخر يعدون مساهماتهم أمام الجمع ثم يضعونها بالقرب من الصحن وسط زغاريد النساء المحتشدات ،ويكلف أحد أقرباء العريس بمراقبة سير هذه العملية من حيث معرفة المساهمين وحجم المساهمة ليتم تسجيلها لاحقاً وحفظها لدى العريس مرجعاً لتسديدها في أعراسهم .وبعد انتهاء فقرة النقطة يعلن والد العريس وأمه ما وهباه لولدهما من الارض والنخيل ،بعدها تجمع النقطة وتسلم لأم العريس لتساعدها في تغطية نفقات العرس ،وبعد اختتام طقوس الحنة تبدأ حفلة الرقص البهيجة التي يقودها لفيف من المغنيين المحترفين والهواة بآلات العود والكمان "بالنسبة للمحدثين منهم "،وبالدفوف التي يشبه ايقاعها الجاز الشعبي "الدف هو آلة موسيقية خفيفة مصنوعة من جلد الغنم المشدود علية يسمى "الطار

يقف كل الضيوف في دائرة واسعة خارج المنزل بينما تتجمع النساء جانباً أما المغنون فيقفون في منتصف الدائرة بعازفيهم بينما يقف صف من الرجال في حدود الدائرة مقبلاً لعدد مماثل من الفتيات في الجانب الآخر وعندما يبدأ الغناء يتقارب الصفان بخطى موقعة ويستمر الحفل حتى الفجر

وفي بيت العروس يقام حفل عشاء تدعى له كل النساء من أقاربها ويذبح له خروف ثم تبدأ مراسم الحنة بلا رقص

وفي اليوم التالي وبعد صلاة المغرب يتجمع كل أقرباء وأصدقاء العريس بمنزله ويخرجون "فيما عدا العريس " في زفة الى منزل العروس لعقد القران ،ويتم العقد تحت يدي مأذون شرعي يقوم بتجهيز القسيمة في وقت لاحق وعتدما تتم اجراءات العقد ويقدم التمر للضيوف

وبينما تتواصل اجراءات عقد الزواج تقوم سبع نساء بحمل قدح مليئ" بالفتة" المكونة من الخبز والحساء والأرز واللحم ويتجهن به الى ضفة النهر حيث يتناولن جزءً منه ويقذفن ما تبقى في الماء "لاطعام الملائكة "ثم يغسلن القدح ويملأنه بالماء وتقوم احدى النساء بالقاء خاتمها فيه ,ثم يحملن القدح بعناية ويعدن الى منزل العروس وعند وصولهن يقمن بغسل وجه العروس ورأسها بالماء ويسمى هذا الماء "موية الشهادة"


ثم يتناول الضيوف طعام العشاء في منزل آل العروس حيث يذبح عجل أمام باب غرفة العروس حيث تكون جالسة على مرتبة موضوعة على الأرض وعليها برش أحمر في مواجهة العجل المذبوح لترى الدم وبعد ذلك تغطى العروس بقرمصيص عليه ثوب من الدمورية ومن العادة فالنسوة يحتفين بهذه المناسبة بزغاريد عالية النبرة

وبعد الفراغ من العشاء يتجه المدعون مباشرة الى منزل آل العريس لحضور زينته ،وعند وصولهم يُقابلون بزغاريد النساء ثم يتجه الجمع الى ساحة المنزل لحضور الزينة ويكون الاحتفال كما يلي :يجلس العريس على برش أحمر وبجانيبه عدد من الأواني الخشبية التي تحتوي دقيق الصندل والمحلب أما الزيوت الهندية والعطور فتحويها سلطانيات صغيرة ،وفي خضم غناء النسوة تقوم سيدة متقدمة في السن بتضميخ رأس العريس بالزيت العطرية، ثم تنثر فوقه مسحوق الصندل والمحلب وهو ما يعرف بال"جرتق" ،ثم يرتدي العريس ملابس جديدة من بينها عباءة جديدة دليلا على أنه أصبح متزوجاً ، ثم يسير الجميع في موكب حاشد الى بيت العروس ،وهذا الموكب يقوده عادة رجال الطرق الصوفية بأناشيدهم تبركاً وحين يكون بيت العروس في نفس القرية أو قرية مجاورة فان الموكب يمشي سيراً على الأقدام واذا كان منزل العروس في قرية بعيدة او كان عبر النهر فان الموكب يستقل الحافلات أو المراكب ،وعند وصول الموكب مدخل دار العروس يعطى العريس سلطانية مليئة باللبن والزبد يطعم منها سبع جرعات ثم يهب الباقي لوزيريه وأصدقائه جلباً للحظ السعيد ،ثم يعطى العريس "اناءً صغيراً "يحوي بخور الصندل ولباناً وشباً في مبخر يضعه فوق رأسه ثم يحطه سبعاً ، ثم تقوده سيده يقال لها الوزيره الى غرفة العروس فيضع يده على جبهتها وهذا يسمى لمس القصة" ،وبعد ذلك يدعو الله أن يباركه ويعود الى الجمع ليتلقى التهاني وفي هذا الوقت تكون وليمة العشاء قد تم تجهيزها ثم يتواصل الرقص حتى الفجر

وعند الفجر يسير العروسان الى شاطئ النهر برفقة الأهل والأصدقلء حيث يغسلان وجهيهما مباشرة من النيل ثم تتجه المسيرة الى أقرب بستان نخيل لقطع الجريد وعند عودتهما يقدم الشاي والافطار

وفي الظهيرة يدخل العريس الى غرفته وهو يحمل صندوقاً صغيراً مملوءٍ بالقطع النقدية المعدنية والحلوى ويؤتى بالعروس وقد حزمت في طرف الثوب قليلاً من الحب "الدريش" وفي لحظة دخولها يقوم العريس بفتح صندوقه وينثر محتوياته على رأسها وتقوم هي بالمقابل بنثره بحبوب القمح المهروسة ، وهنا تتسابق الفتيات والأطفال لجمع القطع المعدنية والحلوى باعتبارها نهباً مشروعاً

ثم يساوم العريس عروسه لتتكلم وكلما طال سكوتها زاد الثمن الى أن يبلغ القيمة التي ترضي العروس فتنطق،وتسمى هذه العاده "فتح الخشم"،وفي بعض الأحيان يكون ما يدفع هدية ساعة أو اسورة ذهبية والمال الذي يدفع لايتعدى في الغالب الخمس جنيهات

وفي فجر اليوم الثاني للعرس تذبح أم العريس خرافاً بمنزلها وتعد كميات من الطعام وتحملها في صواني ومعها سلال مليئة بالرغيف والكابيدة وسلطانية مليئة باللبن الى منزل العروس ،وعند وصولها يتناول العريس سبع جرعات من ذلك اللبن ويغمس يده اليمنى في السلطانية ثم يقدمها للعروس التي تتناول منها سبع جرعات ،وبعد ذلك تقوم أم العريس باهداء العروس سبيكة من الذهب

وفي اليوم الثالث تقيم ام العروس وليمة غداء لأقارب وأصدقاء العريس

ويستمر العرس لمدة سبعة أيام يوقد البخور في كل يوم منها على عتبة باب العروسين ويقوم العريس بالقفز فوقه سبع مرات صباحاً ومساءً

وفي اليوم الأخير تقيم أم العريس مأدبة عشاء ضخمة بمنزل العروس لكل قريباتها وصديقاتها فيجتمعن عادة في منزلها ثم يسرن الى حيث ستقام الوليمة.

وبحلول اليوم السابع تنتهي الإحتفالات ويباشر العروسان حياتهما الجديدة زوجاً وزوجة .
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 12th September 2011, 04:40 PM
نادره ابراهيم نادره ابراهيم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 19-Jul-2011
الدولة: Muscat - alhail
المشاركات: 507
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

حنة العروس
اهم طقوس الزفاف النوبيه هي حفلة حنة العروس وهي تكون قبل يوم من حنة العريس, حيث يتجمع اهل العروس وصديقاتها بحضور السيدات وخاصه الحبوبات للغناء لها اثناء وضع الحنه على يدها باللغه النوبيه ,ويتم ذبح الذبائح وتحضير العشاء ولكن غالبا مايكون تعاون ومشاركه كل بمايستطيع من الاسره. ولابد من وضع مكان جلوس العروس مقابلا ً القبله حيث تقوم كبيرة العائله او من لها مكانه في العائله بوضع الحنه في يد العروس ويكون كرمز لمباركة العائله لها مصحوباً بالغناء والدعاء لها وتقسيم البلح والفشار واللبن على الحضور ,قد ينتظر بعض من صديقاتها الحنه حتي يضعون الحنه للعرس ويحظون بالمباركه من العائله والحبوبه , تتم دعوة اهل العريس حيث يحضر العريس معهم ولكن لا يرى العروس حيث لا يستطيع رويتها سوي اصبع من يدها تمده ليضع الحنه عليه ويقدم هدية الحنه لوالدتها وصديقاتها , ويذهب هو وأهله بعد تقديم واجب الضيافه لتستطيع العروس كشف وجهها ومواصلة الاحتفال مع صديقاتها , حيث تحضر العروس عدد من اللبسات ترتديها اثناء الحفل وتكون حفله نسائه فقط وقد يحضر والد العروس والاعمام والخيلان كبار السن للمباركه لها والذهاب , وكان قديما لابد من ارتداء الجرجار المطرز المحضر خصيصا للحفل , ولكن الي الان تجد كثير من الحضور الي حنة العروس يفضلون الحضور بالجرجار لانحصار الغناء فيها باللغه النوبيه فقط (بالطار) .
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 12th September 2011, 04:55 PM
نادره ابراهيم نادره ابراهيم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 19-Jul-2011
الدولة: Muscat - alhail
المشاركات: 507
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

الإخوة الأفاضل ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
==================

أزف إليكم هذه الأخبار المفرحة من القاهرة ..
وأدعو الله أن يحقق لنا أمنياتنا فى النوبة المصرية والسودانية ..
الحكومة توافق على إنشاء هيئة عليا لـ"تنمية النوبة"

الأحد، 11 سبتمبر 2011 - 18:16

جانب من الاجتماع
كتب محمد الجالى - تصوير سليمان العطيفى


وافقت حكومة الدكتور عصام شرف ..
فى اجتماعها اليوم الأحد ..
على إنشاء هيئة عليا لتنمية النوبة ..
تكون تابعة لمجلس الوزراء مباشرة ..
وذلك لتنمية مناطق بحيرة ناصر وجنوب السد العالى ..
وقرى النوبة القديمة.

وقال السفير محمد حجازى ..
المتحدث الرسمى باسم مجلس الوزراء ..
إن هذا القرار يضمن تحقيق التنمية المستدامة

..
ومراعاة المحددات والاشتراطات البيئية ..
عند تحديد الأنشطة التنموية والمستقبلية ..
مع مراعاة أن يمثل فى هذه الهيئة ..
شخصيات نوبية عامة ..
ومن الكوادر العلمية النوبية..

وأشار "حجازى" ..
عقب انتهاء الاجتماع الذى عقد ظهر اليوم ..
برئاسة الدكتور عصام شرف ..
رئيس مجلس الوزراء ..
لبحث المطالب الخاصه بأهالى النوبه ..
إلى أن الاجتماع ..
وافق على دراسة مشروع شامل ..
يضمن إعادة توطين أهالى النوبة ..
فى مناطقهم النوبية القديمة ..
على ضفاف بحيرة ناصر جنوب السد العالى ..
ليكون مشروعاً قومياً ..
بهدف تعمير مناطق جنوب الوادى ..
وبناء قرى النوبة القديمة..

وأكد "حجازى" ..
أن اللجنة الوزارية المشكلة لهذا الشأن ..
تتابع دراسة باقى طلبات أهالى النوبة ..
ومنها بحث مشاكل متضررى خزان أسوان..

شارك فى الاجتماع ..
وزراء الداخلية والعدل والكهرباء والزراعة ..
والرى والصحة والثقافة والإعلام ..
والتنمية المحلية والبيئة ..
وممثلون عن قيادات وأهالى النوبة ..
ومن الشخصيات العامة ..
حمدين صباحى ..
المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية ..
وممدوح حمزة، الاستشارى الهندسى ..
والمتحدث باسم المجلس الوطنى المصرى ..
وجورج إسحق ..
وعلاء عبدالمنعم النائب السابق بمجلس الشعب..
نقلاً عن اليوم السابع ..
دهب المجرابى ..
من قاهرة المعز بالله الفاطمى

(عقبال السودان يقدر هذه المنطقه وثروتها وتاريخها الغرق في القدم اكثر من المناطق الاخرى)
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 13th September 2011, 11:34 AM
محمد عثمان الحاج يوسف محمد عثمان الحاج يوسف غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 03-Oct-2009
الدولة: Darsait, Mutrah, Muscat.
المشاركات: 612
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

الأخت المبدعة نادرة ،
والإخوة حماة الثقافة النوبية وعلى رأسهم أستاذ الأجيال / شوقي حمزة ،
سعدنا كثيراً للقرارات التي صدرت مؤخراً عن مجلس الوزراء المصري بخصوص تعمير وتطوير مناطق النوبة الجنوبية في صعيد مصر ، ونتمنى أن تجد أرض النوبة في شمال السودان مثل هذا الإهتمام من مسئولي الدولة !!!!!!!
وياريت تكون في حملة قومية من أسياد الوجعة ذاتهم في هذا المنحى عشان يصَّحُوا أهلنا النايمين في السودان ..... مجرد رجاء عسى أن يستجاب له والله الموفق ، ودمتم .
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 13th September 2011, 06:48 PM
samiaebrahim samiaebrahim غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 12-May-2010
المشاركات: 499
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

تحييييييييييييية بعد طول غياب!!!!!!!!!!
أحي فيك روح الاصالة السودانية أختي نادرة التي تنم عن غيرة أصيلة لإحدي بنات بلدي الحبيب السودان ، (يابلدي ياحبوب يا أبو جلابية وتوب وجرجار ومركوب وجبة وصديري وسيف وسكين) معليش للتغيير في الكلمات لجمع المعاني القيمة التي يتمتع بها سوداننا الحبيب من موروثات وصفات جميلة . أفتكر أختي نادرة قد فتحت نافذة شيقة للتعرف علي حضارة دولة النوبة العريقة التي أتمني أن تكون نافذة لتطل منها جميع القبائل السودانية حتى نتعرف علي بعضنا البعض أكثر، ولي وقفة مع الجرجار الذي أعشقه كثيراً شكلاً ومضموناً، كان لي حديث مع إحدى الصديقات من الظفاريات ، وداري بينى وبينها حوار حول الزي الظفاري وشكل العباءة الظفارية التى لها ذيل من الخلف وكان ردها لي ، بأن الغرض من ذلك هو أن تمحو أثرها وهي تمشي على الرمال وأن تخفي خلخالها عن عين الرجال . وعن كمية القماش الذي تحويه العباءة أجابت بأن ذلك لايخفاء ملامح جسد المرأة عن المارة ، وهذا إن دل على شيئ فإنما يدل علي تطابق الثقافات والعادات والتقاليد في بعض البلدان العربية والإفريقية لتداخل وإندماج قبائلها وحضاراتها .
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 14th September 2011, 12:40 PM
نادره ابراهيم نادره ابراهيم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: 19-Jul-2011
الدولة: Muscat - alhail
المشاركات: 507
افتراضي رد: النوبة حضارة فريدة.. دولة غنية عظمى حكمت من مصر حتى الحبشة

تحية وشكر للاخت ساميه
وقد اشتهر اهلى النوبيين عموماً بغيرتهم الزائده على نوبيتهم وترابطهم الاسري بينهم مما كان موضع استخفاف لدي البعض للاسف الشديد , وهي غيره مفروض ان تكون بين الجميع على تاريخهم وسودانيتهم , الجرجار هو الزي لازال كثيرات من الحلفاويات يرتدونه الى اليوم , وقد كان في شهر يناير السابق كرنفال في الخرطوم والنادي النوبي اعدته الاستاذه محاسن دهب عرضت فيه الجرجار الحديث والاضافات التي تمت فيه ليواكب العصر, وقد تم نشره في الصحف اليوميه تحت عنوان ( الكندكات يقدلن في شوارع الخرطوم), ولي مكاتبات مع الاستاذه محاسن وقد طلبت منها القدوم الى السلطنه وتقديم هذا العرض والكرنفال بعد ان علمت بانها قد قدمته في بعض الدول العربيه ( السعوديه -والامارات) ولازالت في انتظار ردها .
فعلا يوجد وجه شبه كبير بين الجرجار والعباءه الظفاريه بل توجد منطقه في ظفار جنوب السلطنه تسمي النوبي , والجرجار هنا في السلطنه له نفس المفهوم لدى النوبيات يكون طويل من الخلف ليخفي الاثر من بعدها , والاستاذ الشاعر علي صالح ( رحمه الله ) اثناء زيارته الى السلطنه كان قد بداء دراسه في هذا الشأن بعد معرفته بهذه المعلومات ووجود منطقه تسمى عبري (بكسر العين) مثل عبرى السودانيه واتمني مواصلة هذا البحث والدراسه .
رد مع اقتباس
إضافة رد

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 46
Abubakr Ibrahim, أبوشرا, محمد أحمد الخضر, محمد خليل, محمد عثمان الحاج يوسف, Amir Osman, ام آلاء, اميرة, الزاكي عبد الحميد, السني أبوالعزائم, الطيب الزاكى, الطيب ادريس, الطيب شيقوق, ابراهيم السيد محمد, ابراهيم جبير, اقبال حجار, بهجة الجاك, بكري الطيب السعيد, Huwaida Abdeen, د. زينب أبو شوك, حماد حمدون عبدالله, خالد الخليفة, حياة قاسم, حيدر امين, جوليا شوقي, najm kahin, شيماء عبدالملك, salah hussain, samiaebrahim, shawqi, ShOrTy abdulmalik, عمار محجوب محمد زكي, عبادة, عبد الرحمن حسن, عبدالحميد داود حسن, عبدالرحمن الحاج يوسف, عبدالرحيم العمده, عبدالواحدأيوب, عصام صالح سعيد, عصام نوح, عزة محمد الفاتح, هشام عبدالغفار, نادره ابراهيم, وداد عوض, نزار جعفر
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
   
كل ما يكتب فى المنتدى لايعبر عن اراء ادارة النادي، وانما يعبر عن اراء كاتب المشاركة او الرد وعلى مسئوليتهم الشخصية

Security team